ترجمة الوثائق الطبية

ترجمة الوثائق الطبية

 ترجمة الوثائق الطبية

 ترجمة الوثائق الطبية

يعد الطب والرعاية الطبية من المجالات الواسعة النطاق المنتشرة على مستوى العالم. وعلى الرغم من تشابه النتائج والإجراءات والآثار الطبية المترتبة، فإنه لا توجد لغة طبية عالمية. لذا؛ دائماً ما تخضع الوثائق الطبية للترجمة. ونظراً لأن استخدام وسائل الترجمة المتاحة على شبكة الإنترنت ليس كافياً، فإن الخيار الأمثل هو اختيار شخص يتقن تماماً اللغتين من أجل ضمان ترابط النص ووضوحه.

و يعتبر عدة مستخدمين المعجم الطبي الموحد المرجع الأساس الذي يُرجع له في الحصول على المصطلحات الطبية، عدا بعض الحالات التي يُرجع عندها لمصادر أخرى كقاموس حتي الطبي أو الكتب الطبية الجامعية باللغة العربية (مواقع الانترنت والمجلات، باستثناء المجلات الطبية التخصصية المحكمة، ليست مصدراً معتمداً للمصطلحات العربية) ومن هذه الحالات:

  • عدم وجود المصطلح العربي في المعجم الطبي الموحد
  • قيام المعجم الطبي الموحد بترجمة المصطلح حرفيا من الإنجليزية أو اللاتينية بعد أن كان له ترجمة مقبولة عربياً. مثال: mitral valve تعني صمام مترالي حسب المعجم ولكن المعجم نفسه يترجم كلمة mitral عندما تكتب لوحدها بـ تاجي وكتب جامعة دمشق أيضا تستخدم مصطلح صمام تاجي لذا في ويكيبيديا يجب استخدام مصطلح صمام تاجي
  • وجود تضارب بين المصطلحات. مثال: المعجم الطبي يترجم كل من pneumonia و pneumonitis بالتهاب الرئة، ولكن في الواقع هناك فرق بالمعنى لذا pneumonitis تعني التهاب الرئة أو التهاب رئوي كما في المعجم، أما pneumonia فهي تعني ذات الرئة حسب كثير من الكتب العربية. مثال آخر: المعجم الطبي يترجم كل من extension و supination بـ بسط مع أن المصطلحين مختلفان ولكنه يترجم pronation-supination test بـ اخْتِبارُ الكَبِّ و الاسْتِلْقاء، اذا في هذه الحالة نترجم extension بـ بسط ونترجم supination بـ استلقاء وهو ما يوافق كتب التشريح في جامعة دمشق.

 

وايضا من مشاكل الترجمه الطبية مايلي :ـ

 

عدم الفهم

إذا كنت ترغب في ترجمة بعض الوثائق الطبية فإنه يجدر بك الاستعانة بشركة متخصصة في الترجمة الطبية. قد يبدو اختيار مترجم محترف أمراً مغرياً، لكن ماذا إذا كان هذا المترجم ليس لديه دراية بالمجال الطبي؟ فإنه قد لا يتمكن حتى من إيجاد المعنى المُكافئ لبعض الكلمات. كما أنه قد يسيء ترجمة الوثيقة ويختار الكلمات التي لا تتناسب مطلقاً مع الدراسة. لذا؛ فإن المترجمين الذين يتسمون بالدراية الكاملة بالمهارات اللغوية في المجال الطبي هم الخيار الأمثل لترجمة مثل هذه الوثائق.

 

التكرار

سوف تتضمن بعض الوثائق الخطوات اللازمة لاستكمال إجراء معين؛ وقد تشرح بعضها كيفية إجراء تجربة ما. يتطلب المجال الطبي إتمام الإجراءات بمنتهى الدقة. فليس باستطاعة الأشخاص الذين يتبعون التعليمات تخمين ما ورد بالوثيقة الأصلية أو حتى يمكنهم استخدام أدوات أو إجراءات هي الأقرب لذلك. بل يتعين عليهم اتباع التعليمات الواردة بالوثيقة الأصلية وإلا سيترتَّب على ذلك أخطاء جسيمة. قد يتسبب ترجمة لفظ واحد خطأ بالوثيقة في عدم دقة الإجراء أو التجربة بأكملها.

التشخيص الخاطئ

من الأمور البالغة الأهمية في المجال الطبي تقديم التشخيص الدقيق للمريض. قد تتضمن بعض الوثائق المطلوب ترجمتها كيفية تشخيص مرض ما أو العلامات الدالة على الإصابة به. لذا؛ فإن أي خطأ في ترجمة مثل هذه الوثائق قد يترتَّب عليه التشخيص الخاطئ لحالات المرضى من قِبل أطبائهم؛ وهو الأمر الذي ينجم عنه العديد من المشكلات. فعلى سبيل المثال، قد يصف الطبيب الدواء أو خطة العلاج التي قد تتسبب في تفاقم أعراض المرض الحقيقي. وفوق كل ذلك، فإنه لن يتمكن من معالجة المريض من الشكوى التي يعاني منها. وإذا كان المرض خطيراً فقد يؤدي مثل هذه الأخطاء إلى الوفاة.

المكونات

قد تتضمن الوثائق الطبية معلومات عن مكونات بعض العقاقير أو المنتجات الطبية. عند ترجمة تلك المعلومات على نحو خاطئ فقد يرى المتلقون المكونات بطريقة غير مناسبة؛ ومن ثم لن يمكنهم تقرير ما إذا كان الدواء غير فعَّال أو أنه يتفاعل مع المكونات الأخرى. مما يترتَّب عليه أن يصف الأطباء لمرضاهم بعض الأدوية التي تتفاعل مع الأدوية التي يتناولونها بالفعل. أيضاً، يعاني كثير من الأشخاص حساسيةً تجاه بعض المكونات، ومن ثم قد يصابون بردود أفعال مضادة عند تناولهم لأيٍّ منها. قد تؤدي ردود الفعل التحسسية إلى الوفاة.

تصنيف العقاقير

يتعين على من يقرأ الوثائق الطبية أن يكون على دراية بالتصنيفات التي تندرج تحتها العقاقير. وهنا تكمن أهمية الترجمة الصحيحة. وعلى أي حال ينبغي للمترجم أن يكون على دراية متى يكون تصنيفٌ ما غير موجود بكلتا اللغتين. حيث سيتعين عليه البحث لمعرفة التصنيف المقابل في اللغة المترجم النص إليها. فبكل بساطة، لن يمكنه استخدام التصنيف الأقرب في هذه الحالة. ومراعاة للدقة يجب على المترجم تدوين ملحوظة خاصة للإشارة إلى هذا العقار.

الجرعات

بالمثل قد تنجم بعض المشكلات من الوثائق المترجمة على نحو غير صحيح عندما يتعلق الأمر بالجرعات. على سبيل المثال، قد تتضمن الوثيقة قائمةً من الجرعات الزائدة على نحو كبير بسبب عدم دقة الترجمة. ومن ثم، تؤثر هذه الجرعات سلباً فيمن يتناولها. وعلى الجانب الآخر، قد يؤدي خطأ الترجمة إلى وضع جرعات منخفضة بدرجة كبيرة. لذا؛ لن يحصل مَنْ يتناول هذه الجرعات على جميع الفوائد المطلوبة مقارنةً بالجرعة الصحيحة.

 

خطط العلاج غير الملائمة

سواء كان يخضع الشخص حالياً إلى إجراء جراحة أو تم تشخيص حالته بمرض ما فسوف يوصيه الأطباء بتعليمات معينة يجب عليه اتباعها. ربما يتعين عليه زيارة أخصائي العلاج الطبيعي أسبوعياً أو تناول الدواء يومياً في الوقت نفسه. عند ترجمة تلك التفاصيل بصورة خاطئة فذلك يعني أن هذا الشخص لن يكون بإمكانه اتباع خطة العلاج التي تمنحه الرعاية الطبية المُثلى. بل إنه قد ينخرط في الواقع في بعض الممارسات التي تؤدي إلى ازدياد حالته سوءاً.

الأضرار أثناء العمليات الجراحية

قد تحتوي الوثيقة على التعليمات الخاصة بكيفية إجراء العمليات الجراحية. لذا؛ فإن أي خطأ بالترجمة سينتج عنه إجراء العمليات بصورة خاطئة. وقد تتسبب الترجمة الخاطئة في جدول التشغيل في مضاعفات غير ضرورية. حتى إذا لم تتسبب أخطاء الترجمة في أي أضرار أو الوفاة فإنها قد تتسبب في تغيير الطريقة التي يجري بها الأطباء العملية الجراحية. فقد يعتقدون أنهم يقومون بالإجراءات الصحيحة، في حين أنهم يتبعون التعليمات الواردة بالوثيقة المترجمة على نحو خاطئ.

الخسائر المالية

من المحتمل أن تكون المعلومات متعلقة بمنتجات متوفرة في الأسواق. في حال الخطأ؛ سوف يكتشف الأمر في النهاية ويتم استرجاع المنتجات. إذا كان الناس على دراية بالأخطار السابقة لهذه المنتجات فلن يُقبِلوا على شرائها مرةً أخرى من الشركة نفسها. ومن ثم سوف تتكبد الشركة خسائر مالية فادحة.

فقدان الثقة

تُعَد الخسائر المالية من المشكلات الكبرى التي يجب الانتباه إليها، ولكن الثقة من الأمور الأخرى التي يجب التركيز عليها. فعندما يذهب المريض إلى الطبيب فإنه يتطلع إلى التعامل مع شخص محترف على دراية تامة بالممارسات الطبية العامة أو الحالة الطبية التي يعاني منها على وجه الخصوص. في الوقت نفسه، يرغب المريض أن تكون لديه علاقة قوية مع الطبيب حتى يشعر بالراحة عندما يرغب في طرح أي سؤال من الأسئلة المهمة عليه. لكن عندما يعرف المريض أن جهةً ما تقدم معلومات مترجمة على نحو خاطئ؛ فسوف يعتقد أن المؤسسة تفتقر إلى المهنية والاهتمام بالمرضى.

 

احذر .. عندما ترغب في ترجمة وثيقة طبية؛ يتعين عليك الاستعانة بشخص محترف لضمان تلافي حدوث مثل هذه الأخطاء. لذا؛ يجب ألا يقتصر البحث عن مترجم يتقن اللغتين الأصلية والمستهدفة ولكن يجب أن يتوفر لديه الحس اللغوي الطبي. يمكنك أولاً اختبار قدراته من خلال طلب ترجمة وثيقة صغيرة لقياس مدى نجاحه. بإمكانك أيضاً البحث عن التعليقات النقدية الخاصة بشركةٍ ما من خلال المواقع الإلكترونية الجيدة السمعة حتى يترسَّخ لديك الشعور بالثقة من الناحية العملية.

تحتوي الوثائق الطبية على معلومات خطيرة وحساسة، لذا؛ يجب التأكد من ترجمتها بدقة تامة ودون أي أخطاء.

 

 

اترك تعليقاً