• منذ تأسيس “روزيتا” لخدمات الترجمة، عام 1989، لم ننتهك مطلقًا عنصري الخصوصية والسرية لعملائنا، إذ أن من أهم المعايير التي نلتزم بها تجاه أي مشروع يسند إلينا أن نتعامل معه كما لو كان هناك اتفاقية عدم كشف سواء توفرت أم لم تتوفر، لكن بشكل عام هناك اتفاقيات بشأن سرية بيانات العميل سارية بالفعل على موظفينا وشركائنا، كما أننا لن نتردد مطلقًا في مراجعة شروط اتفاقيات عدم الكشف الخاص بك، والموافقة عليها، حال كانت متوفرة لديك.

  • نتعامل مع هذه المشروعات عادةً، على أساس الوقت والمادة، إذ تحدد تكلفة تنفيذ المشروع، والوقت المحدد لتنفيذه، بناءً على حجم وجودة الترجمة المراد تصحيحها أو مراجعتها أو التعليق عليها.

  • نعم، يمكننا أن نترجم عينة من مشروعك مجانًا حتى يتسنى لك التأكد من جودة ترجمتنا وأسلوبنا المميز في التنفيذ، وغالبًا نطلب عينات لا تزيد على 250 كلمة للغة الواحدة، لكن في بعض الأحيان ربما نقبل عينات تحوي 500 كلمة، وفقًا للمشروع المراد تنفيذه.

  • سيكون باستطاعتنا إدارة المصادر المتاحة لدينا والتعامل معها بشكل أفضل كلما زادت مرات إخطارنا، لكننا نُقّدر أنك، في بعض الأحيان، قد لا تملك الوقت الكافي لإخطارنا بالمشروع مقدمًا، لكننا بالتأكيد سنحرص على بذل ما في وسعنا لتلبية احتياجاتك، لذا حاول أن تخطر قدر ما تستطيع.

  • نسلّم المشروعات المكتملة عبر فروعنا المتاحة، ولمعرفة أقرب فرع اتصل بخدمة العملاء في بلدك،  أو عبر بوابتنا على الإنترنت، التي تخطرك من خلال البريد الإلكتروني أن مشروعك متاح لتنزيله. وعندما يكون الأمر عمليًا ومطلوبًا من جانبك، يمكننا أيضًا إرسال الملفات المترجمة عبر البريد الإلكتروني أو أن نرفعهم على موقع استضافة (FTP). حاليًا، نادرًا ما نرسل المحتوى بواسطة البريد العادي أو عبر خدمة “FedEx”، لكن يمكننا بالطبع أن نفعل ذلك حسب الطلب.

    المحتوى المترجم المسلّم يكون بنفس تنسيق المصدر، إلا إذا طلب العميل غير ذلك. يمكن أن تحدث استثناءات عند تسليم الأعمال المترجمة، ويتم تحديد ذلك وفقًا لكل مشروع. بشكل عام، يمكننا تسليم المشروعات بأي تنسيق للملفات يناسبك، سواء تريدها مثل المصدر أو ترغب في إجراء بعض التعديلات.

    يتم تسليم الوثائق التي طبقنا عليها عمليات النشر المكتبي بنفس تنسيق الملف الأصلي إلا إذا تم تحديد غير ذلك، مثل أن يكون في صورة ملف “Adobe Acrobat PDF” منخفض الدقة، فالأمر يتوقف على اتفاقك معنا وفقًا لما يناسبك.

  • تبذل شركة “روزيتا” للترجمة المعتمدة الجهود الممكنة كافة لتقليل احتمالية اكتشاف أي مشكلة في الأعمال المترجمة التي نسلّمها لعملائنا، فلكل لغة، يجري كبير المترجمين/المحررين، الذي لم يكن مشتركًا في عملية الترجمة ولديه خبرة واسعة في مجال الموضوع، اختبارًا نهائيًا لضمان الجودة الأخيرة، ويضع ختم الموافقة على العمل النهائي المترجم. الشخص المسندة إليه مهمة ضمان الجودة مسؤول عن التأكد من أن الترجمة خالية من الأخطاء، ومطابقة للأسلوب الذي يعتمده العميل.

    نعطي اهتمامًا كبيرًا للتحقق من العناصر التالية، على الأقل:

    • النص غير المترجم
    • الأخطاء الهجائية
    • الأخطاء النحوية
    • المصطلحات غير الصحيحة
    • المصطلحات غير المتسقة
    • أخطاء الترجمة
    • أخطاء علامات الترقيم
    • تحويل وحدات القياس (عندما يطلب العميل ذلك)
    • تنسيق التاريخ/الوقت غير الصحيح

    تحمل كل أعمالنا ضمانًا خاصًا بحرفية الترجمة وهو:

    تتعهد “روزيتا” للترجمة بأن يتم تنفيذ أي خدمات أو أعمال تقدمها إلى عملائها في الوقت المناسب، وفي إطار يتميز بالجودة والكفاءة. كما تتعهد بأن يتوافق أي عمل جرى تسليمه لعملائنا مع المتطلبات الخاصة بكل مشروع.

    وحال اكتشف عملاؤنا أي شكل من أشكال عدم الدقة أو الترجمة غير الصحيحة أو خطأ في تسجيل التعليقات الصوتية أو أخطاء أو أي من أوجه القصور الأخرى في العمل الذي أجرته شركة “روزيتا” للترجمة، فإننا نصوب على الفور أي أخطاء أو قصور وقعنا فيها في إطار عمليات التطويع اللغوي والترجمة، دون تحميل العملاء أي تكاليف إضافية.

  • نحن نفضل أن نتجنب وضع حد أدنى للرسوم كلما أمكن، فبالنسبة للعملاء الذين يزودوننا بالأعمال بشكل ثابت، نتنازل عن فكرة وضع حد أدنى للتكلفة معهم، أما بالنسبة للعملاء الذين لا يستطيعون إرسال المحتوى جزء تلو الآخر لترجمته، فإننا ننصحهم بتقسيم طلبات الترجمة ليتجنبوا الحد الأدنى للتكلفة. وعندما يستوجب الأمر تحديد حد أدنى للتكلفة، فإنها تتراوح بين ساعة إلى عدة ساعات بسعر الساعة الذي تحدده الخدمة (الخدمات) و/أو اللغة (اللغات) المطلوبة، بالإضافة إلى رسوم إدارة المشروع.

  • تُقدّر شركة “روزيتا” للترجمة تكلفة ترجمة البيانات التي نستخلصها من موقع الويب مباشرة، لكن نرجو التنبيه إلى أنه:

    ربما نفقد بعض المحتوى.

    ربما نضم محتوى غير مراد ترجمته، مثل الإصدارات السابقة من صفحات في بنية الموقع، لكنها ليست جزءًا من الموقع الحالي ولا ينبغي ترجمتها.

    يكاد يكون مستحيلًا تقدير المحتوى المستمد من قاعدة البيانات من الموقع مباشرة، فإن المحتوى الذي تم إيداعه مرة في قاعدة البيانات قد يظهر على الموقع عدة مرات، وينطبق هذا على التعامل مع بيانات المنتجات المتوفرة على مواقع التجارة الإلكترونية.

    لذا تعتبر الطريقة الأكثر دقة دائمًا، هي تقديم عروض أسعار بناءً على ملفات المصدر الخاصة بمحتوى الويب، مع العلم أن أي أرقام نقدمها من أي موقع مباشر نُقدرها بأفضل الأسعار حتى يتم تأكيدها بمجرد الحصول على ملفات المصدر الفعلية.

  • شركة “روزيتا” لخدمات الترجمة لا تطلب أي تكلفة مقابل طلبات عرض الأسعار.

  • تٌنفذ مهمة الترجمة في الدولة الأصلية للغة الهدف، ما يضمن التزام الترجمة بالتوجهات اللغوية الحالية والمصطلحات الدارجة، كما يكون لها صدى جيد لدى الجمهور. يضم فريق “روزيتا لخدمات الترجمة” مترجمين ومحررين ومراجعين محترفين من جميع أنحاء العالم، لديهم خبرة واسعة في أعمال الترجمة والصياغة، بصرف النظر عن اللغة.

  • ليس لدى شركة “روزيتا” للترجمة حاليًا حلًا للترجمة الآلية (MT)، رغم أن أحد كبار الموظفين لدينا عمل في شركة طوّرت برنامجًا للترجمة الآلية، وأدار أيضًا مؤسسة تقدم خدمات للترجمة اعتمادًا على تقنية الترجمة الآلية، لذا فنحن نفهم أسلوب الترجمة الآلية، وكيفية استخدامها، ومتى يمكنها أن تكون أداة فعالة من شأنها أن تسرع من الإنتاج وتقلل من التكاليف الكلية.

    تعد الترجمة الآلية مفيدة بشكل أساسي عند ترجمة المحتوى المكتوب باستخدام الإنجليزية المقيدة لكي تجعل عملية إنشاء القاموس الإلكتروني للنظام أكثر سهولة، وللتقليل من احتمالية التداخل بين النص البرمجي والتركيبات المبهمة. الجمل القصيرة ذات التركيبات المبسطة (فاعل + فعل) تفيد جدًا في هذا السياق وتؤدي إلى نتائج ممتازة.

    إلا أن أنظمة الترجمة الآلية قد تطلب قدرًا ضخمًا من التدريب المسبق، وربما تحتاج إلى إدخال معلومات لغوية مفصلة إلى القاموس الإلكتروني لنظام الترجمة.

    تترجم شركة “روزيتا” لخدمات الترجمة، كأغلب شركات الترجمة، مختلف أنواع المحتوى الخاص بمواضيع غير متشابهة. لذا فإن استغراق وقتًا في التدريب الكافي على استخدام نظام الترجمة الآلية بشكل مسبق يعد نوعًا من الترف الذي لا نملكه ولا يملكه عملاؤنا، فضلًا عن أنه حتى لو لم يكن عملاؤنا مهتمين بوقت الإعداد المسبق، وهو الأمر الذي لم يحدث مطلقًا من قبل، قد تستنزف تكاليف التدريب على نظام الترجمة الآلية أي أرباح محتملة للإنتاجية، ما يؤثر بالطبع على إجمالي التكلفة حسب الكلمة.

    تؤمن “روزيتا” للترجمة بأن الترجمة الآلية تناسب في الوقت الحالي أعمال الترجمة الابتدائية المخصصة لغرض معين لمحتوى ما مكتوب بلغة أجنبية على المستخدم، حتى يستطيع فهم المحتوى إلى حد ما، ولهذا يطلق عليها اسم الترجمة الجيدة بشكل كافٍ، لكن لا تناسب الترجمة الآلية الاستهلاك الخارجي (العملاء الخارجيين)، فرغم أنها تمثل ترجمة أولية، إلا أن المجهود المبذول فيها عادة ما يكون أكبر من المجهود الذي يبذله مترجم محترف لترجمة النص جيدًا باستخدام أدوات ذاكرة الترجمة.

  • غالبًا، لا نفرض رسومًا على طلبات الإسراع في تنفيذ المشروعات، لكن ترجو “روزيتا” لخدمات الترجمة من العملاء إخطارها في أسرع وقت ممكن أن هناك مهمة عاجلة يحتاجون إنجازها، وبناءً عليه تضع خطتها للانتهاء من المهمة سريعًا.

  • توصي “روزيتا” للترجمة بإنشاء مسارد للمشروعات الخاصة بكل لغة، قبل البدء في الترجمة الفعلية، لضمان الوصول إلى مصطلحات معينة واستخدامها على نحو متسق، وبمجرد الانتهاء من إنشاء المسارد، يمكن للعميل مراجعتها باستخدام الموارد الموجودة في شركته الخاصة أو من خلال الشركات التابعة له في الخارج أو الموزعين. تعمل “روزيتا” للترجمة جنبًا مع جهات الاتصال التي يوفرها العميل للتأكد من اعتماد المسارد، وحصولها على رضا العميل.

    تُسند المشروعات كافة إلى مترجمين ناطقين للغة التي يجري الترجمة إليها، من ذوي الخبرة في ترجمة موضوع النص. ويستعين المترجمين بمدققين لغويين للغة الأجنبية، متوافقين مع المعايير المحددة لصناعة الترجمة، ويجري تزويدهم بالمسارد التي يعتمدها العميل، ما يتيح لهم تقديم ترجمة على درجة عالية من الجودة.

    بعدها، تُراجع جميع الأعمال المترجمة، وتُصحح بمعرفة مترجم آخر لغته الأم هي اللغة المترجَم إليها. وبمجرد الانتهاء من هذه العملية، يقوم مدقق المشروع بمراجعة كل الأعمال المترجمة لضمان دقتها على مستوى المحتوى المترجم ككل، ثم يُجرى اختبار نهائي لضمان الجودة اللغوية لجميع المواد المترجمة قبل التسليم.

    إضافة إلى ذلك، عادة ما تمر ترجمة محتوى الويب وواجهات الاستخدام بمرحلة التأكيد على ضمان الجودة بعد الترجمة، بمجرد الانتهاء منها، وقبل نشرها على الإنترنت.

    اعتماد “روزيتا للترجمة” على أدوات ذاكرة الترجمة يضمن اتساق وسلامة الترجمة.

  • تعتمد فترة إتمام المشروعات بشكل كبير على عدد الكلمات المطلوبة ترجمتها. وبصفة عامة، يترجم أي مترجم 1500-2000 كلمة يوميًا، ويجري توزيع المشروعات الأكبر حجمًا على عدة مترجمين، لكن تحتاج أعمال النشر المكتبي وتعريب الرسومات إلى وقتًا إضافيًا. الحد الأدنى لتسليم الملفات النهائية هو يومي عمل.

    تستطيع شركة “روزيتا” للترجمة تخصيص موارد كافية للوفاء بمتطلبات التسليم الخاصة بمشروعك في أسرع وقت وبأفضل جودة.

  • تعتمد فترة إتمام المشروعات بشكل كبير على عدد الكلمات المطلوبة ترجمتها. وبصفة عامة، يترجم أي مترجم 1500-2000 كلمة يوميًا، ويجري توزيع المشروعات الأكبر حجمًا على عدة مترجمين، لكن تحتاج أعمال النشر المكتبي وتعريب الرسومات إلى وقتًا إضافيًا. الحد الأدنى لتسليم الملفات النهائية هو يومي عمل.

    تستطيع شركة “روزيتا” للترجمة تخصيص موارد كافية للوفاء بمتطلبات التسليم الخاصة بمشروعك في أسرع وقت وبأفضل جودة.