الترجمة القانونية

مشكلات الترجمة القانونية

الترجمة القانونية

 الترجمة القانونية

تعدّ الترجمة القانونية من اصعب انواع الترجمات  لخصوصيتها ودقتها وحرفيتها وأسلوبها المقتصب وتعددية اختصاصاتها ولغتها المصطلحاتية

تمثل المصطلحات القانونية عقبة كأداء أمام المترجم وخاصة غير المتخصص في القانون . حيث هنالك مصطلحات قانونية بحتة ليس لها اكثر من ترجمة بمصطلحات أخرى. وهذه المصطلحات ربما لا توجد إلا في المعاجم المتخصصة أو أنها موجودة في المعاجم الاخرى مثل (démarcation)  " تثبيت حدود "" وضع حدود "   ولكن بمعنى أو مصطلح بعيد عن السياق القانوني. أما المصطلح الاخر فهو (radiation)  يعني هذا المصطلح الاشعاع ولكن في القانون يعني اصطلاحياً " شطب الدعوى " وهنالك فرق شاسع جداً بين المدلولين هنا .  ويتمتع هذا المصطلح والكثير الكثير من المصطلحات الاخرى بخصوصيات دلالية وسياقية عديدة . ففي هذه الحالة لابد للمترجم القانوني أن يكون على بينة من هذا الامر . وهذه النقطة تأخذنا إلى مسالة أخرى وهي الاستعمالات الاصطلاحية في القانون أي أن الكلمات المستعملة في اختصاصات أخرى لا تستعمل في القانون بمعانيها ومدلولاتها المعروفة. حيث هناك خصوصيات دلالية وتركيبية للمصطلحات القانونية. وفيما يتعلق بالمصطلحات هنالك صعوبة أخرى تتمثل بالمصطلحات اللاتينية حيث هنالك مئات المصطلحات بقيت باللغة اللاتينية وتستعمل في الفرنسية وغيرها والامثلة كثيرة على ذلك مثل مصطلح (Postumi المولود بعد وفاة أبيه . uti non abuti أي الاستعمال بالحسنى و de facto الحالة الفعلية أو statu qua الوضع الراهن وغيرها) . هنا لابد من الرجوع الى معجم المصطلحات اللاتينية أو على أقل تقدير إلى المعاجم القانونية المتخصصة والموسعة . ويفضّل في بعض الاحيان كتابة المصطلح باللغة اللاتينية وترجمته بالعربية لأن المتخصصين في القانون يعرفون ذلك .

 

ومن الأمور المهمة الاخرى في مجال المصطلحات القانونية تشعبها واستعمالاتها المختلفة والمتعددة مثل (contrat).  حيث هنالك أكثر من مائة اصطلاح لأنواع العقود في القانون وتحتاج هذه المصطلحات إلى ايجاد مدلولاتها القانونية الدقيقة. فهنالك أولاً أنواع العقود مثل (عقد الاذعان contrat d’adhesion) و (عقد الايجار contrat de bail) و (عقد رضائي contrat consensuel) وأنواع كثيرة جداً وهنالك مصطلحات مرتبطة مع كلمة (contrat)  العقد contratمثل اركان العقد éléments du Co. أو التكييف القانوني للعقد la qualification  légale du contrat وغيرها  . و تتسم هذه المصطلحات بخصوصيات دلالية وتركيبية ينبغي على المترجم القانوني أن يضعها نصب عينيه عندما يقوم بترجمة أي نص قانوني . وهنا تجب الاشارة إلى أن لكل اختصاص من الاختصاصات القانونية سواء في القانون الخاص ام بالعام  مصطلحاته الخاصة به .

 

من الامور المهمة في الترجمة القانونية عدم امكانية اختزالها لأنها مختزلة أصلا. إذ لا يجوز للمترجم القانوني أن يختصر أية مادة قانونية لأنها مقتضبة أصلاً ومحدودة الكلمات وأن حذف أية كلمة ربما يؤثر جزئياً او كلياً على المادة القانونيةلذلك لا تخضع الترجمة القانونية للأيجاز ويفضّل اتبّاع الترجمة الحرفية الدقيقة مع الحفاظ على المعنى الدقيق للنص. وهذا لا يعني أن نضحّي بالمعنى بسبب الحرف وإنما احترام الحرف مع الحفاظ على المعنى ونقله بأمانة . وهذا يعني محاولة ايجاد المرادف القانوني الدقيق لكل مفردة من المفردات مع الاهتمام الدقيق بنقل المعنى القانوني. ففي مثل هذه الحالة يكون المترجم قد حافظ على الامانة العلمية .

 

وثمة موضوع آخر يرتبط بذلك وهو الاسلوب القانوني الذي يتميز بخصوصيات خاصة به إذ أنه اسلوب مقتضب ودقيق ويميل إلى الغموض ويقبل التفسيرات المختلفة . لذلك من النادر ان نجد نصوصاً ومواد قانونية وأضحة وإنما تتبع جميع النصوص تعليمات خاصة بها وكيفية تطبيقها . ومن النادر أيضاً أن نجد أن تشريعات قانونية لا تتبعها تعليمات تنص على كيفية تطبيق هذه التشريعات. ولذلك نجد على سبيل المثال متون القوانين مثل متن القانون المدني ومتن قانون المرافعات المدنية وحتى قانون الشركات وغيرها من المتون  تتبعها كتب ومؤلفات عديدة متخصصة في الفقه وهنالك القرارات القضائية الكبرى من محاكم فرنسية متعددة الاختصاصات والدرجات فضلا عن وجودالقرائن القانونية . فنجد على سبيل المثال تفسير وشرح القانون المدني بصورة أدق  تفسير مادة واحدة فقط في القانون المدني وهي المادة 1382 او 1383او 1384   التي تتناول المسؤولية هناك كتب فقهية كثيرة جداً تتناول موضوع المسؤولية بكل أنواعها التعاقدية والتقصيرية وغيرها مدعومة بقرارات قضائية من قبل المحاكم الفرنسية مثل محكمة الاستئناف أو محكمة التمييز فضلاً عن وجود القرائن القانونية التي يؤخذ بها . ولذلك نجد أن المادة القانونية الواحدة تحتاج إلى تفسير وتوضيح وربما يتطلب هذا التفسير أكثر من كتاب واحد.

 

ويجدر بنا أن نذكر أن الترجمة القانونية تتميز باسلوب بعيد عن العاطفة والخيال والاهواء الشخصية فالاسلوب القانوني كالرياضيات خال من الخيال والعاطفة وإنما هو تشريعات مقنّنة ولايدع أي مجال للمترجم لادخال أية لغة عاطفية أو بلاغية أو خيالية وإنما يتعامل المترجم مع لغة يمكننا القول عنها انها " لغة جافة "

اترك تعليقاً